بعد 22 عاما… رجل هندي يفوز بمعركة قضائية سببها ربع دولار!

عرب وعالم 13 آب, 2022

بعد حوالى 22 عامًا، فاز رجل هندي بقضية تتعلق بتذكرتين “باهظتي الثمن” اشتراهما في محطة سكة حديد في ولاية أوتار براديش شمال الهند.

في التفاصيل، فقد حُكم على تونغناث شاتورفيدي بدفع مبلغ قدره 20 روبية، أي 0.25 دولار، مقابل تذكرتين كان قد اشتراهما في عام 1999.

كان السيد شاتورفيدي مسافراً من ماثورا إلى موراداباد عندما قام موظف حجز التذاكر بفرض رسوم زائدة عليه مقابل التذكرتين اللتين اشتراهما. حينها، كلفت كل التذاكر 35 روبية، ولكن عندما أعطاه 100 روبية (1.25 دولار)، أعاد له الموظف 10 روبيات (0.13 دولار)، وفرض 90 روبية (1.13 دولار) على التذاكر بدلاً من 70 روبية (0.88 دولار).

وكان الموظف مُدركاً أنه كلف الرجل رسوماً زائدة، لكن السيد شاتورفيدي لم يسترد أي مبلغ في ذلك الوقت. لذلك، قرر رفع دعوى ضد محطة سكة الحديد.

وبعد سنوات طويلة من “القتال”، أمر الحكم السكك الحديدية بدفع غرامة قدرها 15 ألف روبية أي 188 دولارا للسيد تشاتورفيدي. كما أمرت المحكمة السكك الحديدية بإعادة 20 روبية له بفائدة 12 في المئة سنوياً، من عام 1999 إلى 2022. وإذا لم يتم دفع المبلغ في الوقت المحدد وهو 30 يومًا، فسيتم تعديل سعر الفائدة إلى 15 في المئة.

وقال السيد شاتورفيدي إن التعويض الذي حصل عليه كان ضئيلًا ولا يعوض الألم النفسي الذي تسببت فيه القضية. وذكرت عائلته أنها حاولت ثنيه عدة مرات عن متابعة القضية، ووصفتها بأنها “مضيعة للوقت”، إلا أنه أصرّ على الاستمرار.

lbcgroup

مواضيع متعلقة:

هجوم بطائرة مسيّرة على مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود

استهدف هجوم السبت مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود في منطقة سيباستوبول دون ان يخلف اصابات، على ما أفاد حاكم المزيد

إسرائيل “متخوّفة”: لإضاءة الضوء الأحمر!

حث رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، الخميس، الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي على إيجاد بدائل أخرى لمنع إيران من تطوير السلاح المزيد

“75% من البشر سيموتون”… هذا ما قد يحدث في الحرب النووية

مع ازدياد المخاوف الدولية من اندلاع حرب أو حتى اشتباك نووي وإن كان محصورا، بدأت الدراسات تطفو حول مخاطر مثل المزيد

قتلى بتصادم طائرتين صغيرتين قبيل هبوطهما في كاليفورنيا

سقط قتلى بحادثة اصطدام طائرتين صغيرتين على متنهما 3 أشخاص بالقرب من مطار محلي جنوبي سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا. ولم المزيد