كتاب وودورد يكشف كواليس سبقت اغتيال سليماني.. ” الفكرة نوقشت في ملعب ترامب للغولف”

عرب وعالم 12 أيلول, 2020

نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا يسلط الضوء على مقتطفات من كتاب الصحافي الأميركي المخضرم، بوب وودورد، عن الرئيس دونالد ترامب، يتحدث فيها عن كواليس سبقت اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني مطلع العام الجاري.

وينقل التقرير عن الكتاب المنتظر صدوره خلال أيام، أن العديد من “حلفاء الرئيس” حاولوا ضبطه والحد من تهوره، ولا سيما السناتور الجمهوري “ليندزي غراهام”.

وكشف وودورد عما دار في حاوراته مع ترامب بشأن اغتيال سليماني، ومن ذلك أن الأخير ناقش الفكرة قبل أيام من تنفيذها في ملعبه للغولف بفلوريدا.
وكان شريكه في اللعبة ذلك اليوم هو السناتور ليندزي غراهام، الذي أصبح من أهم مستشاريه وحثه على عدم القيام بالخطوة “الكبيرة” التي قد تؤدي إلى “حرب شاملة”.
وحذره غراهام من الخطوة، وقال له: “ماذا عن قتل شخص في مستوى أدنى من سليماني يمكن أن يستوعبه الجميع”.

واستنجد مسؤول طاقم ترامب، ميك مولفاني، بغراهام، وطلب منه أن يعمل جهده لتغيير رأي الرئيس، فيما كان وزير الدفاع، آنذاك، جيمش ماتيس، ينام بزيه الرسمي استعدادا لأي طارئ.

ولم يقتنع ترامب الذي قال إن هجوما دبر ضد القوات الأميركية في العراق وخطط له الجنرال الإيراني وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

وقتل سليماني في 3 كانون الثاني وأدى لرد انتقامي إيراني، ولكن لم يكن على القاعدة التي توقعها غراهام وغيره، بحسب الكاتب.

وقابل وودورد الرئيس الأمريكي 18 مرة وتحدث بشكل مطول مع غراهام ومساعدي ترامب.

والصورة التي تظهر من الكتاب، وفق “الغارديان”، باتت معروفة: رئيس متقلب، يؤثر عليه بسهولة الديكتاتوريون، ويغير موقفه من داع متشدد للحرب إلى متملق لأعدى أعداء الولايات المتحدة.

ويركز وودورد في كتابه على الطريقة التي تلاعب بها القادة “الديكتاتورين”، كما وصفهم، بالرئيس، فرغم التحقيق الذي أجراه المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في انتخابات 2016، إلا أن مدير الاستخبارات القومية دانيال كوتس أصبح مقتنعا بأن لدى فلاديمير بوتين ممسكا على ترامب.

ويشير الكتاب إلى أن وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون، في أثناء زيارة أجراها إلى القدس المحتلة، تلقى من رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتياهو، شريط فيديو، زعم فيه أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحرض على العنف، وذلك بغرض تسليمه لترامب.

واعتقد تيلرسون أن الفيديو ملفق حيث تم أخذ كلمات وجمل خارج سياقها، ولكن ترامب الذي لم يكن يثق بنتياهو اقتنع بالكامل. وفي زيارته إلى بيت لحم انهال بالسباب على عباس ووصفه بالكذاب والقاتل، وبعد ذلك مباشرة، قطع العلاقات الدبلوماسية معه وأوقف الدعم المالي للسلطة.

واقتنع تيلرسون بأن نتنياهو لفق الشريط “لقتل أي مشاعر مؤيدة للفلسطينيين أظهرها الرئيس”.
المصدر: عربي 21

مواضيع متعلقة:

استثناءات حظر السفر من الأمم المتحدة لمسؤولين في طالبان قد تمدّد بعد انتهائها

ذكرت مصادر دبلوماسية أن الإعفاءات من حظر السفر التي منحت ل13 مسؤولا في حركة طالبان مدرجين على لائحة عقوبات الأمم المزيد

هجوم بطائرة مسيّرة على مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود

استهدف هجوم السبت مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود في منطقة سيباستوبول دون ان يخلف اصابات، على ما أفاد حاكم المزيد

إسرائيل “متخوّفة”: لإضاءة الضوء الأحمر!

حث رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، الخميس، الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي على إيجاد بدائل أخرى لمنع إيران من تطوير السلاح المزيد

“75% من البشر سيموتون”… هذا ما قد يحدث في الحرب النووية

مع ازدياد المخاوف الدولية من اندلاع حرب أو حتى اشتباك نووي وإن كان محصورا، بدأت الدراسات تطفو حول مخاطر مثل المزيد