“عندما يستقيظ الناس لن يصدقوا ما حدث”.. الإعصار لورا يقترب من ولايتين أميركيتين

عرب وعالم 26 آب, 2020

ازداد الإعصار “لورا” قوة الأربعاء، مع اقترابه من سواحل ولايتي تكساس ولويزيانا، وسط مخاوف من تحوله إلى إعصار من الدرجة الرابعة، وهو ما سيؤدي إلى “أضرار كارثية”، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

وأصبح “لورا” إعصارا من الدرجة الثالثة الأربعاء، مع زيادة قوته نحو 70 في المئة في 24 ساعة فقط. وفي صباح الأربعاء، دفع الإعصار رياحا سرعتها 185 كيلومترا في الساعة، مع توقعات بوصولها لنحو 233 كيلومترا في الساعة، قبل الوصول لليابسة، مساء الأربعاء أو صباح الخميس، وهو ما سيؤدي أيضا إلى دفع مياه المحيط نحو السواحل من تكساس إلى ولاية مسيسيبي.

ويتوقع خبراء الأرصاد أن يؤدي الإعصار، في حال أصبح من الدرجة الرابعة، إلى انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة قد تصل إلى أشهر، وإخلاء مناطق من السكان لأسابيع أو شهور، وما يرافق ذلك من خسائر مادية كبيرة وتوفير الأموال لجهود الإغاثة.

وقال خبير الأرصاد، ستاسي ستيوارت،: “عندما يستيقظ الناس، في بعض المناطق، صباح الخميس، لن يصدقوا ما حدث”.
ويستعد، سكان لويزيانا وجنوب تكساس، لمواجهة الإعصار، بوضع أكياس رمل أمام أبواب منازلهم، وسد نوافذها بإحكام، أو إخلاء بيوتهم.
وكان هذا الإعصار أدى إلى مقتل 25 شخصا في هايتي وجمهورية الدومينيكان، وتسبب بفيضانات هائلة.

وبسبب المخاوف من قوته، توقف إنتاج النفط الأميركي، في خليج المكسيك، بمستوى مماثل لما حدث أثناء الإعصار كاترينا عام 2005، بحسب رويترز.

لبنان 24

مواضيع متعلقة:

استثناءات حظر السفر من الأمم المتحدة لمسؤولين في طالبان قد تمدّد بعد انتهائها

ذكرت مصادر دبلوماسية أن الإعفاءات من حظر السفر التي منحت ل13 مسؤولا في حركة طالبان مدرجين على لائحة عقوبات الأمم المزيد

هجوم بطائرة مسيّرة على مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود

استهدف هجوم السبت مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود في منطقة سيباستوبول دون ان يخلف اصابات، على ما أفاد حاكم المزيد

إسرائيل “متخوّفة”: لإضاءة الضوء الأحمر!

حث رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، الخميس، الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي على إيجاد بدائل أخرى لمنع إيران من تطوير السلاح المزيد

“75% من البشر سيموتون”… هذا ما قد يحدث في الحرب النووية

مع ازدياد المخاوف الدولية من اندلاع حرب أو حتى اشتباك نووي وإن كان محصورا، بدأت الدراسات تطفو حول مخاطر مثل المزيد