ارتفاع طلبات البحث عن اليد العاملة في هذا البلد!

اقتصاد, مباشر 15 آب, 2022

تتزايد طلبات البحث عن عاملين في أمريكا من بائعين واختصاصيين وغيرهم جراء تقلص اليد العاملة خلال جائحة كوفيد-19 في ظل إحالات على التقاعد وقيود على الهجرة وإصابات بالمرض طويلة الأمد.

وجاء في بيان صادر عن غرفة التجارة الأميركية، “لدينا عدد كبير من الوظائف وعدد غير كاف من العمال.. ويطال هذا النقص القطاعات كافة”.

وعلقت لافتات كتب عليها “مطلوب عمال” على امتداد الطرق، أمام المطاعم أو حتى على الحافلات. فأصحاب الأعمال يسعون إلى توظيف عدد أكبر من الأشخاص في ظل الاستهلاك الجامح للأميركيين، لكن يصعب عليهم إيجاد ضالتهم.

وكان حوالى 10 ملايين فرصة شاغرة في حزيران، وفق أحدث المعطيات في هذا الصدد، في حين لم يكن عدد الباحثين عن عمل يتخطى 6 ملايين.

من جهة أخرى قالت ديان سوونك، كبيرة الاقتصاديين في شركة “كي بي ام جي”، لوكالة فرانس برس، إن أبناء جيل طفرة الإنجاب بدأو بالانسحاب من سوق العمل قبل جائحة كوفيد-19.

وأشارت ديان سوونك إلى “تداعيات الجائحة بذاتها” مع أشخاص أصيبوا بالفيروس أو يعانون من كوفيد-19 طويل الأمد، “وهي من المشاكل التي لم تقدّر على حقيقتها ولم تحلّل كما ينبغي وتبقي أشخاصا بعيدين عن سوق العمل”.

ومن جانب آخر اختار ملايين الأشخاص التقاعد مبكرا، خشية على صحّتهم، مستفيدين من ارتفاع أسعار الأسهم في البورصة والعقارات لإجراء صفقات بيع والانتفاع من مدخراتهم.

كما أن القيود المفروضة على الهجرة في عهد دونالد ترامب تسببت بخفض عدد الوافدين إلى النصف بين 2016 و2019. ثمّ أتت جائحة كوفيد-19 لتخفض بعد أكثر أعدادهم التي باتت في 2021 توازي ربع ما كانت عليه في 2016، بحسب ما قاله خبراء.

من جهة أخرى توقفت النساء أيضا عن العمل في 2020 بأعداد كبيرة، بسبب إغلاق المدارس طوال سنة ونصف السنة. ولم تعد كثيرات منهن للعمل بسبب نقص اليد العاملة في دور الحضانة.

مواضيع متعلقة:

الدولار الجمركي.. طريق غير سالكة!

كتبت "المركزية": لا تبدو الطريق أمام رفع الدولار الجمركي سالكة سياسيًا حتى الساعة. فوفق ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية"، المزيد

اللواء عثمان ينفي خبراً في إحدى الصّحف: إفتراء!

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الدّاخلــي ـ شعبة العلاقات العامّة البلاغ الآتي: "نشرت صحيفة "الأخبار" في عددها الصادر بتاريخ المزيد

فوضى في السّوق… وهذا ما يفعله بعض التجّار!

جاء في "اللواء": تجدد الخلاف على قيمة الدولار الجمركي، ومن يسعره، ومسؤولية الحكومة غير الموجودة على هذا الصعيد، فضلاً عن المزيد