“حزب الله” يحسم خياره ويبدأ اللعب على الوقت

لبنان 23 آب, 2020

تتحدث مصادر مطلعة عن ان “حزب الله” قد حسم خياره في مسألة الرد على اسرائيل، خصوصا بعد حديث أمينه العام السيد حسن نصر الله في خطابه الأخير عن أن هذا الرد حاصل لا محالة، ما يعني أن نصر الله يعتبر الرد التزاماً على نفسه وأمام جمهوره والرأي العام، وحتى في موازين القوى بين الحزب واسرائيل لكنها مسألة وقت. فما هي اهمية رد “حزب الله” في هذه المرحلة؟

تقول المصادر ان اهمية الرد في حال حصوله تكمن في عدة نقاط:
النقطة الاولى، في الرد نفسه لجهة الشكل، رغم التهديدات الاسرائيلية الهائلة التي أوحت بأن اي رد من قِبل الحزب سيقابله رداً حازماً وحاسماً قد يطال العمق اللبناني، وبالتالي فإن ذهاب الحزب نحو خيار الرد سيكون تأكيدا حتميا لفرض قواعد الاشتباك التي سيبقى مصرا على ابقائها على ما كانن عليه حتى ولو أدى الامر للذهاب الى حرب، ما يعني ان اسرائيل ستجد نفسها مضطرة في المرحلة المقبلة الى احترام هذه القواعد الى اقصى الحدود لأنها لن تتمكن من ردع حزب الله عبر تهديده بالحرب.
النقطة الثانية، والتي تعطي لرد الحزب اهمية بالغة، هي ان رده سيؤدي الى تقييد حركة سلاح الجو الاسرائيلي في سوريا، اذ ان اسرائيل هذه المرة لم تستهدف مواقع “حزب الله” بل وجّهت ضرباتها بشكل اساسي نحو مواقع تابعة لإيران، وبالصدفة كان هنالك تواجدا لبعض عناصر الحزب، ومن هنا فإن اسرائيل ستكون حذرة في حال حصول رد من قبل الحزب حتى في توجيه ضربات اخرى لحلفاء حزب الله في سوريا ومن بينهم الحرس الثوري.

النقطة الثالثة مرتبطة بالاوضاع الداخلية في لبنان، اذ ان الحزب سيكون رده، لو حصل، مخاطرة كبيرة في خيار المواجهة، مهما بلغ حجمها، بعد الانفجار الاخير في مرفأ بيروت، حيث ان الواقع اللبناني بات هشاً على كافة الصعد في حين ان القطاع الصحي يعاني من مشاكل جدية بسبب عدد الجرحى الهائل وتوقف بعض المستشفيات عن العمل بعد الانفجار، وهذا يعني بأن الحزب مصر على تخطي الاوضاع الداخلية مهما بلغت الاثمان من اجل الحفاظ على مكتسباته العسكرية والتوازنات الاسترايجية التي بدأ بها منذ العام 2006 وحتى اليوم، اضف الى ذلك أزمة وباء كورونا والتي يبدو ان الحزب سيتجاهلها في حال عزم على الرد.

النقطة الاخيرة والتي لها دلالات عميقة هو الحضور العسكري الغربي في لبنان، الاميركي والبريطاني والفرنسي، ومن هنا يمكن النظر الى رد حزب الله في حال حصوله على اعتباره استعدادا للمواجهة مهما توسعت أفقها، إذ يعتبر ان ثمنها اقل تكلفة من السكوت عن الاستهدافات التي قد تحصل في سوريا، الامر الذي سيؤدي حتما الى منع اسرائيل من القيام بأي عملية عسكرية او امنية داخل لبنان.

24

مواضيع متعلقة:

الدولار الجمركي.. طريق غير سالكة!

كتبت "المركزية": لا تبدو الطريق أمام رفع الدولار الجمركي سالكة سياسيًا حتى الساعة. فوفق ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية"، المزيد

اللواء عثمان ينفي خبراً في إحدى الصّحف: إفتراء!

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الدّاخلــي ـ شعبة العلاقات العامّة البلاغ الآتي: "نشرت صحيفة "الأخبار" في عددها الصادر بتاريخ المزيد

فوضى في السّوق… وهذا ما يفعله بعض التجّار!

جاء في "اللواء": تجدد الخلاف على قيمة الدولار الجمركي، ومن يسعره، ومسؤولية الحكومة غير الموجودة على هذا الصعيد، فضلاً عن المزيد

دولار السّوق السّوداء يواصل الارتفاع

يواصل سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية في السوق السوداء ارتفاعه متخطّياً الـ33 ألف ليرة. وبلغ سعر الدولار في المزيد